أقدم الكنائس في العالم - شبكة السعودية

أقدم الكنائس في العالم

جوجل بلس

أقدم كنيسة في الولايات المتحدة الأمريكية “كاتيدرال دي سان خوان باوتيستا” هي كنيسة تم بناؤها في سنة 1521 ، تم بناؤها حوالي ثلاثة عقود من وصول الإسبان إلى الأمريكتين

في الاول، كانت الكنيسة عبارة عن هيكل خشبي مثل جميع الهياكل الاخرى، وهذا ما تسبب في دمارها بعد مرور ما يقرب من 19 سنة، وعندما بنيت في المرة الثانية، استخدمت الجحارة.

الكنيسة لا تزال مفتوحة حتى يومنا هذا للجمهور، وهي واحدة من أهم الوجهات السياحية في مدينة سان خوان الواقعة في منطقة بورتوريكو

كنيسة القديس برفيريوس :

هي الكنيسة الأرثوذكسية في مدينة غزة العتيقة , سُميت الكنيسة بهذا الاسم نسبة إلى القديس برفيريوس والذي دفن فيها، ويوجد قبره في الزاوية الشمالية الشرقية للكنيسة التي يلاصقها من الناحية الشمالية مسجد كاتب ولاية وهي ثالث أقدم كنائس العالم

تخطف كنيسة برفيريوس القديمة، التي يرتكز سقفها على أعمدة رخامية ضخمة، أنظار الزوار بجمال تصاميمها وبنائها، ولوحاتها الفنية العتيقة، والألوان اللافتة، والأيقونات التي تزين الجدران بالرموز المسيحية التي تروي حكاية المسيح عيسى منذ الميلاد، وقد ارتكز سقف الكنيسة على أعمدة رخامية و بنيت على هيئة سفينة بعد القرن الخامس ما بين عامي 402 و407 الميلاديين، وترتكز على عمودين رخاميين ضخمين، وقد بقي برفيريوس راعياً لها في غزة

كنيسة القديس جورجيوس “الخضر” :

في مدينة إزرع جنوبي سوريا، واحدة من أقدم كنائس العالم، وبحسب نقش على أحد حجارتها فقد بناها يوحنا بن ذيوموس أحد وجهاء إزرع سنة 515 ميلادية، وذلك مكان هيكل وثني كان مكرساً للآلهة “ثياندريت”، يعود تاريخ إنشائه إلى ما قبل الميلاد , كتسب كنيسة القديس جورجيوس أهمية أثرية كبيرة لكونها بقيت على وضعها الذي بنيت عليه حتى يومنا هذا، خلال حملة ابراهيم باشا عام 1840 وقصفه لبلدة إزرع بالمدفعية تضررت القبة الحجرية جزئيا، وفي عام 1893 ضرب المنطقة زلزال عنيف، فتهدمت القبة الأصلية القديمة، وظلت كذلك حتى تم ترميمها مطلع القرن الماضي، وقد تبرع القيصر الروسي نيكولاي الثاني بقبتها الخشبية الجديدة وذلك في عهد البطريرك غريغوريوس حداد الذي دشنها بنفسه سنة 1911،

كنيسة برقين :

تقع على تلة مرتفعة وعلى بعد 4 كم من بلدة برقين , وهي كنيسة القديس جرجس أو كنيسة برقين كنيسة أرثوذكسية أثرية، تم بناء معظمها في الفترة البيزنطية، تقع في بلدة برقين شمال الضفة الغربية، وهى رابع أقدم كنيسة في العالم، وخامس موقع كنيسي في العالم كله، تشرف على شارع رئيسي يوصل بلدة برقين بالمدن والقرى المجاورة. ولا تعتبر اليوم أشهر معالم البلدة فحسب، بل من أهم المعالم التاريخية بالضفة الغربية.

بنيت الكنيسة بداية القرن الرابع الميلادي، وهدمت عدة مرات، وتم ترميمها، وشكلها الحالي هو منذ العام 1300م، وأجريت عليه بعض التصليحات، وتتبع الكنيسة للروم الأرثوذكس، ويمكن للزائر تمييز ذلك لوجود جدار “قدس الأقداس”، الذي يفصل بين الهيكل وبقية أجزاء الكنيسة.